ظاهرة العنوسة

ظاهرة العنوسة و اسبابها المختلفة

العلاقات

إن  ظاهرة العنوسة هي مصطلح  ومفهوم معروف يطلق على الفتيات والشباب البالغين الذين لم يتزوجوا ويكبرون في السن دون زواج، وهي تعبير عامي في المجتمعات العربية يستخدم لوصف من تعدوا سن الزواج المتعارف عليه في كل بلد , حيث أن كل مجتمع يختلف فيه سن الزواج المناسب حسب الظروف الاجتماعيه لذلك ظاهرة العنوسة مختلفة من مجتمعات الى اخرى وقد يعتقد البعض بأن هذا المصطلح يطلق على تأخر الارتباطعند النساء فقط دون الرجال، ولكن هذا مفهوم غير صحيح اطلاقا ، حيث إنه خاص بكلا الجنسين , فالرجل اذا تعدى سن الارتباط يسمي عانس ايضا، ونتجت هذه الظاهرة نتيجة تراكمات عديدة لعدة أسباب و تفشي تلك الظاهرة ادى لحدوث تغيرات كثيرة , وسوف نعرفكم عليها في هذا المقال. 

أسباب  ظاهرة العنوسة 

تعليم المرأة يعد من أسباب ظاهرة العنوسة! 

حيث تؤجل الكثير من البنات فكرة الارتباط إلى حين الانتهاء من دراسة او مشروع وذلك امر طبيعي , ولكن هناك فتيات ايضا تؤجل الارتباط حتى تستكمل الدراسات العليا الماجستير، والدكتوراه، وبعد أن تنهي دراستها يمكن أن تفكر في الذهاب للخارج  , كما ترفض الارتباط ممن هو أقل منها في التعليم حيث لا ترى أن هناك توافق تعليمي وفكري بكل ما هو أقل منها في التعليم، ويكون ذلك بسبب تعاليها، أو خوفها من ظلمه لها بسبب عدم تفهمه لوضعها الفكري ، وتعامله معها بعنف ليقتل فيها الإحساس بالتفوق والنجاح او يكبت طموحها لأنه ليس على نفس القدر من الفكر وذلك يؤثر على زيادة نسبة عنوسة الفتيات. وايضا ارتفاع سن الاناث.

كما أن هناك العديد من الشباب يتجنبون الفتاة المتعلمة التى خاضت الكثير فى الدراسة خوفاً من تعاليها عليهم او طموحها الزائد. وتلك الامور تهدد من زيادة ظاهرة العنوسة.

الأسباب الاقتصادية التى تؤثر على ظاهرة العنوسة

حيث يعاني الكثير من الشباب من العديد من المشاكل الاقتصادية التي تعتبر من أهم عوائق التي تقف حائل بينهم وبين الارتباط؛ والبطالة وعدم وجود فرص عمل او حتى ان وجدت تكون بعائد صغير جدا لا تتحمل أن يفتتح بها بيت ويكون اسرة وذلك يجعل الجميل مثل عبد للراسماليه.

وايضا غلاء أسعار البيوت وارتفاع متطلبات الحياة من طعام وشراب وسكن واطفال ومتطلباتهم، وبالإضافة إلى غلاء تكاليف الارتباط من حيث حجز في أكبر قاعات الافراح والفستان وأدوات التجميل الخاصة بالعروس، والمهور.

وأدت تلك المشاكل إلى تقليل فرص الزواج وزيادة أعداد الشبان الذين تعدو سن الجواز، وذلك بسبب عدم قدرة الشاب على تحمل كل هذه الأعباء. 

هجرة الشباب والزواج من الأجنبيات 

في ذلك الزمن يلجأ الكثير من الشباب إلى الهجرة إلى الخارج للبحث عن عمل أفضل أو لتلقي تعليم أفضل، مما يدفعهم إلى الاستقرار في البلاد الأجنبية الارتباط من فتيات أجنبيات وهذا يعد عامل شائع من أسباب العنوسة ، نظراً لقلة تكاليف الزواج منهن، أو لأهداف أخرى مثل قد تكمن في الحصول على جنسية الدولة التي يتزوج فيها. 

ارتفاع نسبة انحراف الكثير من الشباب والفتيات  بسبب ظاهرة  العنوسة

أصبح من الممكن للشاب أن يقيم علاقة مع فتاة لا تحل له بكل سهولة في ذلك الزمن فلا يوجد حرام يمنعهم من ذلك والسبب هو التفتح على البلاد الأجنبية واكتساب الثقافة الأوروبية في التعامل  ، مما يجعل الارتباط مسألة غير ملحة عنده اطلاقا ، فضلاً عن أنه يعلم بأن المجتمع يقبل فكرة زواج الشاب من فتاة صغيرة في السن مهما كان عمره فيأجل الزواج بسبب انه يعلم انه سوف يتزوج في أي وقت ولكن هذا امر غير صحيح. 

ومن جانب آخربعد تلك الأرقام المخيفة باتت العنوسة ناقوس خطر يهدد الأسر المسلمة ، وإذا التُمست أسباب هذه الظاهرة نجد أن جملة منها لا تعدو أن تكون رواسب مرحلة تاريخية مرّت بها كثير من المجتمعات الإسلامية، أعقبها غزوٌ فكري كانت له آثار خطيرة على الأوضاع الاجتماعية في الأمة ، مما أفرز عوامل نفسية وثقافية واقتصادية، منها ما يرجع إلى الشباب والفتيات، ومنها ما يرجع إلى الأولياء، ومنها ما يعود إلى المجتمع بأسره.

فأما الشباب و البنت فبعضهم يتعلق بآمال وأحلام، وخيالات وأوهام، وطموحات ومثاليات، هي في الحقيقة من الشيطان، فبعضهم يتعلق بحجة إكمال الدراسة، زاعمين أن الارتباط يحول بينهم وبين ما يرومون من مواصلة التحصيل، فمتى كان الزواج عائقاً عن التحصيل العلمي؟! وهل الزواج يؤثر على رغبتك فى النجاح؟
 بل لقد ثبت بالتجربة والواقع أن الزواج الموفق يعين على تفرغ الذهن، وصفاء النفس، وراحة الفكر، وأنس الضمير والخاطر.
فالله عز وجل يقول: (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللهُ مِن فَضْلِهِ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [النور:32]،

سوء سمعة الأسرة تؤثر ايضا على ظاهرة العنوسة 

تواجه الكثير من الفتيات مشكلة سوء أخلاقيات عائلاتهم ومشاكل الأقارب، وعدم تفهمهم لظروف من يتقدم لابنتهم، مما يجعل العائلة عائقاً في طريق زواج ابنتهم، حيث ان اختيار النسب مهم جدا, وذلك بسبب خوف الشاب على سمعته في حال ارتباطه بفتاة من أسرة سيئة السمعة وايضا خوفه من العيش معها وتربية أطفاله. 

مبالغة الفتاة في صفات الزوج 

ترسم الكثير من الفتيات مواصفات خيالية ومثالية لزوجها المستقبلي، بالرغم أن من الطبيعي ان لا احد مثالي , وذلك يجعلها ترفض جميع المتقدمين لها بسبب انها تبحث عن المثالية ويمكن أن يكون ذلك بسبب الأفلام والمسلسلات التي تندمج معها. بالتالى يؤثر على سن الفتيات و الشباب للزواج.

عضل الأولياء 

هناك بعض الأهالي يمنعون بناتهم من الزواج من رجل كفء ترغب فيه، كما يرغب هو في ذلك، ويحدث ذلك لعدة أسباب؛ معظمها أسباب مادية وجشعهم في الحصول على مهر مرتفع هذا يعتبر عامل شائع ايضا فى اسباب العنوسة , أو البحث عن وظيفة كبيرة او ان يكون لديه مال كثير وغيرها من الصفات الزائله

وسائل الاعلام تؤثر على ظاهرة العنوسة

ايضا أصبحت وسائل الاعلام تمثل تاثيرا كبيرا على وجود ظاهرة العنوسة  والمجتمع ككل  لدى الشباب و البنات بسبب كثرة عرض المشاكل الاسريه دون تقديم حلول لها و ايضا انتشار الدراسات التى تؤكد نسب الطلاق العاليه فى المجتمع مما يخلق جيل جديد يمتلك مقومات تجعله يخشى من الزواج او خوض التجربة الصحيحة كل ذلك بواسطة الاعلام يمكن تفشي ظاهرة العنوسة.

علاج ظاهرة العنوسة

اولا: تسهيل الامور الماديه على الشباب و المحاولة فى تقبل فكرة ان تأخر الارتباط هو امر يعيق المجتمع كاكل عن التقدم او الحد من مشكلات كثيرة كما امرنا الاسلام وباقى الاديان السماوية

ثانيا: مساعدة الاعلام على بعث الاطمئنان فى نفوس الشباب و البنات على خوض تجربة الزواج و الحد من ظاهرة العنوسة عن طريق تقديم دروس ونصائح للزواج الصحى

ثالثا: مواكبة الشباب لتحديات العصر عن طريق اضافة مهارات تعليمه من خلال تعلم مجالات المستقبل التى يمكن من خلالها رفع المستوى المادى لمواكبه تحديات العصر المتاحه ايضا تلك النقطة هى فيصليه لجعل ظاهرة العنوسة اقل انتشارا فى واقعنا العربى.

رابعا: تعليم المرأة لاشك انه يضيف لها الكثير والى استقلالها وشعورها بذاتها لكن ايضا يجب ان تعلم المرأة ان دورها فى المجتمع كبير جدا فى للحد الذى يجعله يؤثر على الميزان الاخلاقى و ايضا ينعكس على ظاهرة العنوسة بشكل كبير لذلك يجب توعيه المرأة بدور الاسره المفيد لكل الاطراف والذى ايضا لن يعيقها عن تحقيق ذاتها فى دراسة او عمل. 

خامسا: يجب على الاسرة ان تساعد فى الحد من ظاهرة العنوسة و ان يتاح الحرية اللازمة الفتيات من اختيار شريك حياتهم والا تكون البنت سلعة فى عالمنا العربي وان نحد من تلك الظواهر التى تؤثر بالسلب على ارتفاع معدل العنوسة بشكل كبير

سادسا: من الضرورى اختيار الشريك المناسب ولكن المبالغة فى اختيار الشريك عن طريق فرض صفات كثيره اصبحت صفة منتشرة بين اغلب الطرفين وتلك الصفة تساعد بشكل كبير على رفع معدل و انتشار ظاهرة العنوسة لذلك فان الاعتدال فى الاختيار دون المبالغة يساعد بشكل كبير على خوض التجربة لان الانتظار الطويل للحظة او الشخص المناسب لما نتخيله لن ياتى بتلك البساطه اذا بالغنا فى المعايير

سابعا: ايضا هجرة الشباب و الزواج من اجنبيات لا يساعد على حل مشكلة العنوسة بل يزيد من تلك ظاهرة العنوسة المنتشرة و ايضا تخلق جيل جديدا لايعلم عن تقاليده او عاداته شيئا.

هل ظاهرة العنوسة لفقر الرجال ام بسبب زيادة طموح النساء فى المجتمع

نقطة هامة جدا عند الحديث عن ظاهرة العنوسة وهى مدى تاثير طموح السيدات و التعليم على انتشار الظاهرة لان المرأة المتعلمه غالبا ما تؤجل فكرة الزواج او تبدأ فى الرغبة فى مميزات كثيره لايواكبها الكثير من رجال العصر وهل للتصدى لتلك المشكلة من الطرف الواجب عليه ان يكون صاحب المبادرة 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *